الجيش يواصل ملاحقة إرهابيي داعش ويوسع نطاق سيطرته على الضفة الشرقية لنهر الفرات    |    3 شهداء و8 جرحى جراء استهداف إرهابيي (داعش) حي القصور بدير الزور بقذائف الهاون    |    الجيش يفتح ممرات إنسانية في دير الزور لمغادرة المدنيين من مناطق انتشار"داعش"    |    الجيش يسيطر على نقاط جديدة على الضفة الشرقية للفرات ويحبط هجوما النصرة بريف حماة    |    الجيش يسيطر على نقاط جديدة على الضفة الشرقية للفرات ويحبط هجوما النصرة بريف حماة    |    الجيش يقضي على آخر تجمعات "داعش” بمحيط قرية الجفرة ويؤمن مطار دير الزور    |    (حكاية صمود) في مهرجان الإعلام السوري الأول لاتحاد الصحفيين بدار الأسد للثقافة و    |    الدفاع الروسية: الوضع في مناطق تخفيف التوتر في سورية (مستقر)    |    جلسة عامة لاجتماع أستانا 6 ظهر اليوم.. الخارجية الكازاخية: ننتظر نتائج مهمة    |    الجيش يتابع تأمين مهابط مطار دير الزور تمهيدا لإعادة إقلاع الطائرات    |    انطلاق اجتماعات مجموعة العمل للدول الضامنة لوقف الأعمال القتالية بسورية بأستانا    |    سورية وإيران توقعان مذكرة تفاهم وعقدين في مجال التعاون الكهربائي    |    لافروف: أي وجود أجنبي في سورية دون موافقة حكومتها انتهاك للقانون الدولي    |    المقداد: الانتصار في دير الزور مفصل أساسي في القضاء على الإرهاب    |    طلائع الجيش تصل إلى الفوج 137 ومنطقة البانوراما. وفرار جماعي لإرهابيي داعش
آخر الأخبار
الأخبار الهامة

ماذا بعد حلب ميدانياً؟




لا شك أنّ جزءاً كبيراً من القوات العسكرية التي كانت مكرّسة لتحرير الأحياء الشرقية من حلب، لم يعد لها عملٌ في هذه المدينة بعد تطهير الأحياء الشرقية من الجماعات المسلحة. عديد هذه القوات كبير ويضمّ عناصر النخبة في القوات العسكرية المكرّسة لمكافحة الإرهاب في سورية وتطهير سورية من الوجود المسلح غير الشرعي. السؤال المطروح الآن، هذه القوة الكبيرة إلى أين سوف تتوجه بعد استكمال تحرير الأحياء الشرقية في حلب؟ قبل هجوم داعش على مدينة تدمر ومحيطها وعلى حقول الغاز في الريف الشرقي من محافظة حمص، كانت وجهة هذه القوة معروفة، فالأولوية لاستعادة مدينة الباب، وإبعاد المسلحين الذين يسيطرون على الريفين الجنوبي والشمالي لمدينة حلب لتأمين حلب بشكل كامل وحمايتها من الصواريخ بعيدة المدى التي بحوزة المسلحين الذين يسيطرون على قضائي دارة عزة والأتارب وصولاً إلى خان العسل والمنصورة. وكان واضحاً أنّ القوة التي حرّرت أحياء حلب قادرة على إنجاز معركتي الباب واستكمال تأمين حلب في الريفين الغربي والجنوبي في المرحلة الأولى وفي وقت قصير بعد استكمال تحرير أحياء حلب الشرقية. لكن سيطرة داعش على تدمر وعلى حقول النفط والغاز، الأرجح أنه سيغيّر أولويات الجيش السوري وحلفائه، ومن المنتظر أن تتوزّع القوة التي حرّرت أحياء حلب على محورين، المحور الأول، تأمين ريف حلب الغربي والجنوبي، والمحور الثاني، التوجه إلى تدمر لتحرير آبار النفط والغاز. هذا يعني أنّ معركة تحرير الباب باتت مؤجلة ما لم يطرأ تحوّل ما، مثل هجوم تركي مفاجئ وانسحاب داعش من المدينة في إطار عملية تسلّم وتسليم على غرار ما حصل في جرابلس وبلدات أخرى واقعة في الريف الشمالي بالقرب من الحدود التركية. في مطلق الأحوال سرعة العمليات العسكرية في مرحلة ما بعد تحرير حلب، سوف تختلف عن سرعتها في السنوات الست الماضية، لأسباب بعضها عسكري، وبعضها الآخر سياسي. أيّ أنّ أيّ معركة سيخوضها الجيش وحلفاؤه سواء في أرياف حلب أو في تدمر أو في إدلب لن تستغرق أكثر من أيام أو أسابيع قليلة. حميدي العبدالله
15:29
2016-12-18