وفد الجمهورية العربية السورية يعقد جلسة محادثات مع دي ميستورا    |    وصول وفد الجمهورية العربية السورية برئاسة الجعفري لمقر الأمم المتحدة بجنيف    |    الرئيس الأسد يصدر قانونا يقضي بإعفاء منشآت المداجن والمباقر من ضريبة الدخل    |    الجيش يستعيد السيطرة على تلة شعيب في منطقة المقابر في دير الزور    |    زنكنه: اتفاق مع روسيا لشراء 100 ألف برميل من النفط الإيراني يومياً    |    الجيش يتقدم في منطقة المقابر ويدمر آليات ل“داعش” في مدينة دير الزور ومحيطها    |    الرئيس روحاني يؤكد استمرار دعم إيران لسورية في مختلف المجالات    |    تدمير 8 آليات ل“داعش” بدير الزور ومستودعي سيارات ل“النصرة” بريفي حماةوإدلب    |    استشهاد 11 شخصا نساء في مجزرة جديدة لقوات النظام التركي في مدينة الباب    |    انطلاق أعمال المؤتمر الدولي السادس لدعم الانتفاضة الفلسطينية في طهران    |    الأمين العام للأمم المتحدة وأعضاء مجلس الأمن يعزون بوفاة تشوركين    |    المقداد لوكالة مهر الإيرانية: ينبغي مواجهة الفكر التكفيري الذي هو أساس الإرهاب    |    الجيش يوقع 37 قتيلا من إرهابيي “داعش” بريف حماة ويسقط طائرة استطلاع بدير الزور    |    منتخب سورية الوطني للجودو يحرز ثلاث ذهبيات وفضيتين وبرونزية في دورة لبنان للرجال    |    الجيش بإسناد جوي يحبط هجوما إرهابيا ل“داعش” على منطقة البانوراما في دير الزور
آخر الأخبار
الأخبار الهامة

ماذا بعد حلب ميدانياً؟




لا شك أنّ جزءاً كبيراً من القوات العسكرية التي كانت مكرّسة لتحرير الأحياء الشرقية من حلب، لم يعد لها عملٌ في هذه المدينة بعد تطهير الأحياء الشرقية من الجماعات المسلحة. عديد هذه القوات كبير ويضمّ عناصر النخبة في القوات العسكرية المكرّسة لمكافحة الإرهاب في سورية وتطهير سورية من الوجود المسلح غير الشرعي. السؤال المطروح الآن، هذه القوة الكبيرة إلى أين سوف تتوجه بعد استكمال تحرير الأحياء الشرقية في حلب؟ قبل هجوم داعش على مدينة تدمر ومحيطها وعلى حقول الغاز في الريف الشرقي من محافظة حمص، كانت وجهة هذه القوة معروفة، فالأولوية لاستعادة مدينة الباب، وإبعاد المسلحين الذين يسيطرون على الريفين الجنوبي والشمالي لمدينة حلب لتأمين حلب بشكل كامل وحمايتها من الصواريخ بعيدة المدى التي بحوزة المسلحين الذين يسيطرون على قضائي دارة عزة والأتارب وصولاً إلى خان العسل والمنصورة. وكان واضحاً أنّ القوة التي حرّرت أحياء حلب قادرة على إنجاز معركتي الباب واستكمال تأمين حلب في الريفين الغربي والجنوبي في المرحلة الأولى وفي وقت قصير بعد استكمال تحرير أحياء حلب الشرقية. لكن سيطرة داعش على تدمر وعلى حقول النفط والغاز، الأرجح أنه سيغيّر أولويات الجيش السوري وحلفائه، ومن المنتظر أن تتوزّع القوة التي حرّرت أحياء حلب على محورين، المحور الأول، تأمين ريف حلب الغربي والجنوبي، والمحور الثاني، التوجه إلى تدمر لتحرير آبار النفط والغاز. هذا يعني أنّ معركة تحرير الباب باتت مؤجلة ما لم يطرأ تحوّل ما، مثل هجوم تركي مفاجئ وانسحاب داعش من المدينة في إطار عملية تسلّم وتسليم على غرار ما حصل في جرابلس وبلدات أخرى واقعة في الريف الشمالي بالقرب من الحدود التركية. في مطلق الأحوال سرعة العمليات العسكرية في مرحلة ما بعد تحرير حلب، سوف تختلف عن سرعتها في السنوات الست الماضية، لأسباب بعضها عسكري، وبعضها الآخر سياسي. أيّ أنّ أيّ معركة سيخوضها الجيش وحلفاؤه سواء في أرياف حلب أو في تدمر أو في إدلب لن تستغرق أكثر من أيام أو أسابيع قليلة. حميدي العبدالله
15:29
2016-12-18