قمة سورية روسية في سوتشي.. الرئيس الأسد: التنسيق على أعلى المستويات بين البلدين    |    المقداد لـ كرينبول: سورية تدعم الأونروا في مواجهة محاولات شطبها    |    المجموعات الإرهابية المسلحة تخرق اتفاق منطقة تخفيف التوتر بالغوطة الشرقية    |    الجيش يستعيد السيطرة على قريتي حران وحردانة ويلاحق إرهابيي “النصرة"بريف حماة    |    روسيا تهدي سورية نموذجاً رقمياً ثلاثي الأبعاد لمدينة تدمر الأثرية    |    3 شهداء نتيجة اعتداء المجموعات المسلحة بقذيفة صاروخية على سوق الهال في دمشق    |    الجيش يسيطر على بلدة قصر شاوي بريف حماة الشمالي الشرقي وتياحق إرهابيي النصرة    |    الجعفري: نظام بني سعود وداعموه يعيشون حالة من الهيستيريا والعجز السياسي    |    الجيش يبسط سيطرته على قرية سرحا القبلية والعثور على أنفاق ل“داعش” بريف حماة    |    سورية تحرز المركز الثاني بنهائيات أولمبياد الروبوت في كوستاريكا    |    المجموعات المسلحة تستهدف بقذيفتي هاون منطقة الزبلطاني في دمشق    |    خميس يطلب إعادة تأهيل المساكن العمالية في مطحنة الغزلانية    |    رمضان: إعادة انتخاب سورية نائبا لرئيس اتحاد الفنانين العرب    |    الجعفري: سورية ترفض تقرير آلية التحقيق المشتركة حول حادثة خان شيخون    |    لافروف: مكافحة الإرهاب في الأراضي السورية تقترب من نهايتها
آخر الأخبار
الأخبار الهامة

ماذا بعد حلب ميدانياً؟




لا شك أنّ جزءاً كبيراً من القوات العسكرية التي كانت مكرّسة لتحرير الأحياء الشرقية من حلب، لم يعد لها عملٌ في هذه المدينة بعد تطهير الأحياء الشرقية من الجماعات المسلحة. عديد هذه القوات كبير ويضمّ عناصر النخبة في القوات العسكرية المكرّسة لمكافحة الإرهاب في سورية وتطهير سورية من الوجود المسلح غير الشرعي. السؤال المطروح الآن، هذه القوة الكبيرة إلى أين سوف تتوجه بعد استكمال تحرير الأحياء الشرقية في حلب؟ قبل هجوم داعش على مدينة تدمر ومحيطها وعلى حقول الغاز في الريف الشرقي من محافظة حمص، كانت وجهة هذه القوة معروفة، فالأولوية لاستعادة مدينة الباب، وإبعاد المسلحين الذين يسيطرون على الريفين الجنوبي والشمالي لمدينة حلب لتأمين حلب بشكل كامل وحمايتها من الصواريخ بعيدة المدى التي بحوزة المسلحين الذين يسيطرون على قضائي دارة عزة والأتارب وصولاً إلى خان العسل والمنصورة. وكان واضحاً أنّ القوة التي حرّرت أحياء حلب قادرة على إنجاز معركتي الباب واستكمال تأمين حلب في الريفين الغربي والجنوبي في المرحلة الأولى وفي وقت قصير بعد استكمال تحرير أحياء حلب الشرقية. لكن سيطرة داعش على تدمر وعلى حقول النفط والغاز، الأرجح أنه سيغيّر أولويات الجيش السوري وحلفائه، ومن المنتظر أن تتوزّع القوة التي حرّرت أحياء حلب على محورين، المحور الأول، تأمين ريف حلب الغربي والجنوبي، والمحور الثاني، التوجه إلى تدمر لتحرير آبار النفط والغاز. هذا يعني أنّ معركة تحرير الباب باتت مؤجلة ما لم يطرأ تحوّل ما، مثل هجوم تركي مفاجئ وانسحاب داعش من المدينة في إطار عملية تسلّم وتسليم على غرار ما حصل في جرابلس وبلدات أخرى واقعة في الريف الشمالي بالقرب من الحدود التركية. في مطلق الأحوال سرعة العمليات العسكرية في مرحلة ما بعد تحرير حلب، سوف تختلف عن سرعتها في السنوات الست الماضية، لأسباب بعضها عسكري، وبعضها الآخر سياسي. أيّ أنّ أيّ معركة سيخوضها الجيش وحلفاؤه سواء في أرياف حلب أو في تدمر أو في إدلب لن تستغرق أكثر من أيام أو أسابيع قليلة. حميدي العبدالله
15:29
2016-12-18