المجموعات المسلحة تستهدف بالقذائف محيط ضاحية الأسد بحرستا والجيش يرد    |    الجيش يدمر أوكاراً وعتاداً لإرهابيي “النصرة” في قرية سليم بريف حماة    |    لافروف وظريف: الحفاظ على وحدة سورية مطلب دولي.. تدخل واشنطن يعرقل حل الأزمة فيها    |    مجلس الوزراء يقدم التعازي للشعب والحكومة في إيران بحادث تحطم طائرة ركاب بأصفهان    |    إصابة مدني وتدمير محطة للقطار نتيجة العدوان التركي على عفرين    |    العثور على مقبرة جماعية تضم جثامين 34 شهيداً أعدمهم إرهابيو داعش بريف الرقة    |    الجيش يعثر على أسلحة إسرائيلية في المناطق المحررة من “داعش” بريف دير الزور    |    كيف ولّى زمن الطيران الإسرائيلي؟    |    استشهاد طفل وإصابة 3 مدنيين نتيجة اعتداءات بالقذائف على أحياء سكنية في دمشق وحلب    |    الجيش يستعيد السيطرة على 16 قرية وبلدة ضمن جيب إرهابيي (داعش)    |    استشهاد وإصابة 6 جراء اعتداء المجموعات المسلحة بالقذائف على ريفي دمشق والسويداء    |    الخارجية الروسية:تطور الأوضاع في عفرين قد يؤدي لمزيد من زعزعة الاستقرار بالمنطقة    |    (التحالف الأمريكي)يشن عدواناً على قوات شعبية تقاتل إرهابيي(داعش)و(قسد)بديرالزور    |    استشهاد طفل بقذيفة هاون أطلقتها المجموعات المسلحة على مدينة جرمانا    |    النظام التركي يواصل عدوانه على عفرين.. دمار كبير في مدرسة ومضخة المياه المغذية
آخر الأخبار
الأخبار الهامة

لماذا تمت تصفية قاتل السفير الروسي ولم يعتقل؟




تساءلت صحيفة "خبر ترك" الأربعاء 21 كانون الأول لماذا تمت تصفية قاتل السفير الروسي في أنقرة ولم يلق القبض عليه حيا؟

للإجابة عن هذا السؤال، حاورت الصحيفة التركية مسؤولين في الوحدة الخاصة التي اشتبكت مع القاتل بعد تنفيذه الجريمة، وأكد هؤلاء بدورهم أنهم لم يكونوا يعلمون أن القاتل ينتمي إلى الشرطة.

ونقلت عنهم تأكيدهم أنهم فشلوا في إقناع القاتل مولود الطنطاش بالاستسلام، وأن الأخير رد على نداءاتهم بإطلاق الرصاص والصراخ بأنه جاء إلى المكان كي يموت.

وذكر المسؤولون الأمنيون عن الوحدة التي قضت على قاتل السفير الروسي أندريه كارلوف أن رجال الأمن أصابواالقاتل مولود الطنطاش برصاصة في كاحله في البداية، إلا أنهم واصلوا إطلاق النار حين مد يده إلى جيبه لظنهم أنه ينوي تفجير قنبلة زرعت في القاعة.

هذه الرواية رددها أيضا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حيث أعلن إن الشرطة التركية اضطرت إلى تصفية قاتل السفير الروسي في أنقرة خوفا من أن تكون بحوزته قنبلة.

وقال في هذا الصدد :"هناك مضاربات بشأن مسألة لماذا لم يقبض عليه حيا. لكن كان يمكن دفع ثمن مقابل ذلك. وكان يمكن أن يقتل عددا من رجال الشرطة. ورجل الأمن الذي قتل الإرهابي، رأى أنه قام بحركة مشبوهة بيده وفكر في أنه قد يلقي بقنبلة، وحينها كان الشرطي مضطرا لإطلاق النار بشكل مميت".

29:48
2016-12-22