الجيش يقضي على 22 من إرهابيي تنظيم جبهة النصرة غرب منطقة خناصر بريف حلب    |    إحباط عملية إرهابية بسيارة مفخخة على طريق المتحلق الجنوبي على أطراف دمشق    |    وفد الجمهورية العربية السورية يعقد جلسة محادثات ثانية مع دي ميستورا بإطار جنيف 8    |    الجيش يقضي على آخر تجمعات إرهابيي “جبهة النصرة” في تل المقتول الشرقي بريف دمشق    |    وصول وفد الجمهورية العربية السورية إلى مقر الأمم المتحدة بجنيف    |    الجيش يوقع 17 قتيلا ومصابا بين إرهابيي جبهة النصرةفي مغر المير بريف دمشق    |    الدفاع الروسية: أول نتيجة لـ “التحالف الدولي” تمثلت بتدمير الرقة    |    الجيش يتابع عملياته ضد تنظيم جبهة النصرة بريف دمشق الجنوبي الغربي    |    سامر كابرو ينشر الفرح في المحافظات السورية    |    لافروف: تم القضاء على تنظيم داعش الإرهابي في سورية بشكل نهائي    |    وفد الجمهورية العربية السورية إلى جنيف الأحد القادم للمشاركة في الجولة الثامنة    |    التنظيمات الإرهابية تهاجم عددا من المدارس بريف درعا الغربي وتختطف 10 مديرين    |    الملتقى السوري الصيني يركز على تعزيز العلاقات الاقتصادية والتبادل التجاري    |    سورية تدين بأشد العبارات عزم إدارة ترامب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة    |    المفتي حسون : انتصرنا على الإرهاب وسنبدأ المعركة الفكرية والثقافية والروحية
آخر الأخبار
الأخبار الهامة

خطأ «المعارضة السورية» الأخير




ان الدولة السورية حين قررت مواجهة العدوان اتخذت بالتوازي مع قرار المواجهة قرارًا بالانتصار، والانتصار سلمًا فإن تعذر فحربًا، لذلك فإنّ الخيار الأول كان البحث عن حلول سياسية حتى وإن كان الثمن خسارات ميدانية كما حدث سابقًا، حين استغلت الجماعات الإرهابية كل وقفٍ للنار، بإعادة التموضع والتسليح ورص الصفوف والهجوم، ولكن هذا لم يُثنِ الدولة السورية عن تكرار التجربة في كل مرة تسنح الفرصة لوقف نزيف الدم وإيقاف التدمير الممنهج، ولكن تعاطي أطراف العدوان على سوريا كان دائمًا على قاعدة الوقت المستقطع لالتقاط الأنفاس والتهيئة لمواصلة الحرب. وفي ذات الوقت، حين كان الإرهاب يظن أنه استكمل العتاد والعدة لتحقيق النصر، كان يجد الجيش السوري بالمرصاد، فيخسر المزيد من الأوراق والكثير من الأرض، وهذه المرة لا تختلف عن سابقاتها سوى في بعض الشكليات، التي قد يعتقد البعض جوهريتها، كغياب الولايات المتحدة أو غياب "جسم المعارضة السياسي" والاكتفاء بـ"العسكريين" أمراء الحرب بشكلٍ مباشر، أو غياب أطراف "فاعلة" كالسعودية وقطر. فغياب الولايات المتحدة هو غياب شكلي ومؤقت، فشكليًا لم يحضر الوزير كيري اجتماعات موسكو، ولكن تركيا لا تمتلك ترف الذهاب بعيدًا بما يعارض المصالح الأمريكية، ولكن لا بأس من التعاطي مع أوباما كشخص-وليس الدولة- بمنطق ممارسة العبيد للسيادة، كما أنه مؤقت لحين استلام الإدارة الأمريكية الجديدة مهامها، ومنطق التأجيل والتصبر بدا واضحًا في الرد الروسي على العقوبات الأمريكية، والتي تعاملت معها روسيا من منطلق أنها عقوبات إدارة أوباما الآفلة لا السياسة الأمريكية المستدامة، وأما حضور أمراء الحرب-العسكريين- بشكلٍ مباشر، فهو تهميش لـ"أجسام المعارضة السياسية"، التي لا تملك قرارها فضلًا عن قرار الفصائل المسلحة التي بدورها أيضًا لا تملك قرارها، فهي جميعًا موزعة الولاءات بين أطراف إقليمية ودولية. فقد نفت ما يُسمى "المعارضة السياسية" دعوتها أو علمها أو حضورها لتلك المفاوضات، ما يعني أنها غير معنية بها أو بما يتمخض عنها، لكنها فجأة ثمنتها ووافقت عليها، كما فعلت ذلك جميع الأطراف الراعية للإرهاب بشقيه العسكري والسياسي، كما تم التصويت بالإجماع في مجلس الأمن على مشروع القرار الروسي، وهذا يعني فيما يعنيه أن الولايات المتحدة لم تكن غائبة، ولم تترك التعامل مع اتفاق النار لمناكفات الأطراف الإقليمية حد اللحظة، رغم أن المؤشرات والتعاطي النفطي الإعلامي يدل على أن هناك نوايا مبيتة لإفشال وقف النار. لا يوجد ما يجعلك تشعر بالدهشة، في تصريحات ما يسمى بـ"المعارضة السورية" على مدى ست سنوات من عمر العدوان لشدة تكرارها، ولكن ما قاله اليوم ميشيل كيلو كسر هذه القاعدة الرتيبة، حيث أنه أدهشني وبشدة، فيبدو أن هناك من أزاح عن عينيه غمامة وناوله شريطًا كاملًا من حبوب الفهم، فقد قال "يجب الالتزام بوقف النار حتى لو تعرضت جبهة النصرة للقصف، فقد وضعت نفسها خارج إطار الثورة دومًا، ومن الجنون التضحية بالشعب من أجل تغطية مواقفها العبثية، وليس مؤكدًا أن الحل السياسي المرتقب سيكون في صالح الثورة، ولكن إن رفضته سيقدم لها حلٌ أشد سوءًا منه، أو واجهت الهزيمة العسكرية، عندئذٍ سيكون هذا آخر خطأ تقترفه". وتكريمًا لدهشتي سأقتبس من كلام كيلو عنوانًا لهذا المقال، ولكن البشرى السيئة لكيلو أنه ينفخ في رماد، وهو أكثر من يدرك ذلك، وما هذه الحقيقة التي ينطق بها إلا محاولة عبثية للتبرؤ من المآل الأسود الذي ينتظر "ثورته"، وهو يراه رؤيا العين وآتٍ لا محالة، وهو يدرك أيضًا أن جبهة النصرة وداعش يشكلان ما قوامه 70% من جسم ما يسمى بـ"الثورة"، والثلاثون في المئة المتبقية يميلون إلى داعش أو النصرة بيعةً أو تعاونًا أو سلوكًا، وحين يطرح التبرؤ من النصرة وحكمًا هو يتبرأ من داعش، إذًا هو يتبرأ من "الثورة" ولكن على استحياء لا أعرف مصدره. قامت تركيا بتخيير الأمريكيين بينها وبين الأكراد، فقام الأمريكيون باختيار الأكراد، وهي اليوم تمارس نفس السياسة مع روسيا، فهي تقوم بتخييرهم بينها وبين إيران، ولكن ليس بشكل مباشر كما فعلت مع أمريكا، ورغم أن هذا بعيد كل البعد عن أبجديات السياسة، إلا أن أردوغان لا زال يمارس نفس اللعبة، فما زالت حكومته تلمح وتصرح بمسؤولية إيران عن فشل الاتفاق قبل أن يفشل وفيما لو فشل، ومن المفيد تذكير أردوغان وهو يلعب هذه اللعبة مع روسيا، بأن دولته وتاريخها وجيشه وشخصه وقاعدة إنجرليك وتبعيته لأمريكا وزحفه على أبواب أوربا متسولًا لم تساوِ شريطًا كرديًا، كما أنه أخيرًا من المفيد التذكير أن ما عجزت أطراف العدوان عنه بالحرب لن يُسمح لها أخذه بالسياسة، ولكن يبدو أن اليأس لمَّا يتسرب إلى قلوبهم، لذلك ستظل المحاولات قائمة وإن تعددت الأساليب، لكن الانتصار السوري سيكون مدويًا إن نجح الاتفاق أو فشل. ايهاب زكي
15:25
2017-01-02