مقابلة السيد الرئيس بشار الأسد مع قناة تيليسور الفنزويلية    |    الخارجية:سورية تدين حملة التضليل والكذب المسعورة لوزير الخارجية الفرنسي    |    الجيش يوسع سيطرته في منطقة المقابر بدير الزور ويوقع 11 قتيلا من إرهابيي “داعش”    |    الجيش يقضي على إرهابيين من “النصرة” ويدمر أوكارا لهم بدرعا البلد    |    الرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً بإعفاء المدينين لدى الشركة السورية للاتصالات    |    محافظ ريف دمشق:عودةالأهالي لمنازلهم بالزبداني والورشات تعمل لإصلاح البنى التحتية    |    الجيش يوسع نطاق سيطرته بريف حماة الشمالي ويعيد الأمن والاستقرار إلى بلدة حلفايا    |    الرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً بإلغاء القانون رقم 33 لعام 1975    |    الرئيس الأسد يتلقى برقية تهنئة من الأمين العام للأمم المتحدة بمناسبة عيد الجلاء    |    بحضور الأسد.. حزب البعث يغير نصف قيادته القطرية    |    إصابة شخصين جراء سقوط قذيفتي هاون أطلقهما إرهابيون على منطقة ركن الدين بدمشق    |    الأرصاد الجوية: درجات الحرارة تواصل ارتفاعها والجو صحو بشكل عام    |    الرئيس الأسد يكشف سبب عدم إسقاط الصواريخ الأمريكية    |    الجيش يحبط محاولات تسلل لإرهابيي “داعش” باتجاه محيط المقابر بديرالزور    |    وصول 10 حافلات إلى مدينة حلب تقل العشرات من أهالي بلدتي كفريا والفوعة
آخر الأخبار
الأخبار الهامة

تشوركين: دول محددة في مجلس الأمن لا تزال تسعى لتأجيج الأزمة في سورية




أكد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين أن دولا محددة في مجلس الأمن الدولي لا تزال تسعى إلى تأجيج الازمة في سورية بدلا من العمل لإحلال السلام هناك عبر التسوية السياسية. وقال تشوركين في مقابلة مع صحيفة ازفستيا الروسية نشرت اليوم: “إن العمل بشأن سورية في مجلس الأمن الدولي لم يكن سهلا على الإطلاق فدول محددة في المجلس والتي .. ولنكن صريحين .. أسهمت منذ البداية في إثارة الأزمة في سورية لا تزال تحرض وتسعى لإشعالها وهي عاجزة عن التخلي عن اهدافها الرامية للإطاحة بالحكومة في سورية”. وتابع تشوركين: “إن دبلوماسيي هذه الدول نادرا ما يأتون بمقترحات بناءة وهم يعملون على تشويه صورة السلطات السورية وكذلك روسيا” مضيفا “إنه وعلى الرغم من هذه الصعوبات إلا أن قرارات إيجابية بدأت بالظهور أواخر العام الماضي ما أسهم في تراجع المواجهات في سورية مع اعتماد مجلس الأمن القرارين 2328 و 2336. وأوضح المندوب الروسي أن “تمكن مجلس الأمن من تبني القرارين يعتبر مؤشرا على أن أعضاء المجلس يستطيعون التوصل إلى تسويات بشأن القضايا المعقدة في حال اهتموا بمراعاة مصالح بعضهم وتخلوا عن أجنداتهم الفردية”. وكان مجلس الأمن الدولي تبنى في الـ 19 من الشهر الماضي بالإجماع مشروع القرار 2328 بشأن إرسال مراقبين دوليين إلى حلب من أجل الإشراف على إجلاء الإرهابيين وعائلاتهم وإيصال المساعدات ويؤكد في الوقت نفسه على سيادة الجمهورية العربية السورية واستقلالها ووحدة أراضيها كما تبنى مجلس الأمن في الـ 31 من الشهر نفسه بالإجماع مشروع القرار 2336 الذي أعدته روسيا لدعم اتفاق وقف الأعمال القتالية في سورية وإطلاق العملية السياسية لتسوية الأزمة وهو يؤكد على سيادة الجمهورية العربية السورية واستقلالها ووحدتها وسلامتها الإقليمية وعلى أن الحل المستدام الوحيد للأزمة في سورية يكون بإجراء عملية سياسية جامعة بقيادة سورية استنادا إلى قرارات مجلس الأمن وبيانات المجموعة الدولية لدعم سورية.
19:27
2017-01-10