الجيش يستعيد السيطرة على 3 قرى بريف حماة ويقضي على العشرات من داعش بدير الزور    |    الرئيس الأسد: كل ما يرتبط بمصير ومستقبل سورية هو موضوع سوري مئة بالمئة    |    الدفاع الروسية: تدمير 730 موقعا للإرهابيين واستطلاع جوي لمنع فرار إرهابيي (داعش)    |    الجيش يطبق الحصار على مجموعة كبيرة من (داعش) في عقيربات بريف سلمية الشرقي    |    افتتاح الدورة الـ 59 لمعرض دمشق الدولي    |    الجيش العربي السوري يقضي على العديد من إرهابيي تنظيم (داعش) بدير الزور    |    اليوم الافتتاح الرسمي للدورة الـ 59 من معرض دمشق الدولي وغداً أمام الزوار    |    حامية مطار دير الزور تسقط طائرة مسيرة لتنظيم “داعش”والأهالي يقضون على 10 إرهابين    |    مقتل وإصابة 28 من إرهابيي تنظيم “داعش” على الحدود العراقية السورية    |    الجيش العربي السوري ينفذ عملية إنزال جوي ناجحة خلف خطوط “داعش” بعمق البادية    |    السورية للتجارة: لوازم مدرسية بالتقسيط ودون فوائد للعاملين في الدولة    |    قوى وأحزاب مصرية تجدد مطالبتها بعودة العلاقات الدبلوماسية بين القاهرة ودمشق    |    هطل شهابي بعد منتصف الليلة وليلة الغد في جهة الشمال الشرقي    |    الأسد يشيد بحيوية المجتمع التونسي    |    الطيران يوقع أعداداً من القتلى ل“داعش” بريفي الرقة وحمص
آخر الأخبار
الأخبار الهامة

تشوركين: دول محددة في مجلس الأمن لا تزال تسعى لتأجيج الأزمة في سورية




أكد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين أن دولا محددة في مجلس الأمن الدولي لا تزال تسعى إلى تأجيج الازمة في سورية بدلا من العمل لإحلال السلام هناك عبر التسوية السياسية. وقال تشوركين في مقابلة مع صحيفة ازفستيا الروسية نشرت اليوم: “إن العمل بشأن سورية في مجلس الأمن الدولي لم يكن سهلا على الإطلاق فدول محددة في المجلس والتي .. ولنكن صريحين .. أسهمت منذ البداية في إثارة الأزمة في سورية لا تزال تحرض وتسعى لإشعالها وهي عاجزة عن التخلي عن اهدافها الرامية للإطاحة بالحكومة في سورية”. وتابع تشوركين: “إن دبلوماسيي هذه الدول نادرا ما يأتون بمقترحات بناءة وهم يعملون على تشويه صورة السلطات السورية وكذلك روسيا” مضيفا “إنه وعلى الرغم من هذه الصعوبات إلا أن قرارات إيجابية بدأت بالظهور أواخر العام الماضي ما أسهم في تراجع المواجهات في سورية مع اعتماد مجلس الأمن القرارين 2328 و 2336. وأوضح المندوب الروسي أن “تمكن مجلس الأمن من تبني القرارين يعتبر مؤشرا على أن أعضاء المجلس يستطيعون التوصل إلى تسويات بشأن القضايا المعقدة في حال اهتموا بمراعاة مصالح بعضهم وتخلوا عن أجنداتهم الفردية”. وكان مجلس الأمن الدولي تبنى في الـ 19 من الشهر الماضي بالإجماع مشروع القرار 2328 بشأن إرسال مراقبين دوليين إلى حلب من أجل الإشراف على إجلاء الإرهابيين وعائلاتهم وإيصال المساعدات ويؤكد في الوقت نفسه على سيادة الجمهورية العربية السورية واستقلالها ووحدة أراضيها كما تبنى مجلس الأمن في الـ 31 من الشهر نفسه بالإجماع مشروع القرار 2336 الذي أعدته روسيا لدعم اتفاق وقف الأعمال القتالية في سورية وإطلاق العملية السياسية لتسوية الأزمة وهو يؤكد على سيادة الجمهورية العربية السورية واستقلالها ووحدتها وسلامتها الإقليمية وعلى أن الحل المستدام الوحيد للأزمة في سورية يكون بإجراء عملية سياسية جامعة بقيادة سورية استنادا إلى قرارات مجلس الأمن وبيانات المجموعة الدولية لدعم سورية.
19:27
2017-01-10