المقداد لوكالة مهر الإيرانية: ينبغي مواجهة الفكر التكفيري الذي هو أساس الإرهاب    |    الجيش يوقع 37 قتيلا من إرهابيي “داعش” بريف حماة ويسقط طائرة استطلاع بدير الزور    |    منتخب سورية الوطني للجودو يحرز ثلاث ذهبيات وفضيتين وبرونزية في دورة لبنان للرجال    |    الجيش بإسناد جوي يحبط هجوما إرهابيا ل“داعش” على منطقة البانوراما في دير الزور    |    الرئيس الأسد في مقابلة مع محطة راديو “اوروبا 1” وقناة “تي في 1” الفرنسيتين    |    استشارات ثنائية للوفود المشاركة في اجتماع استانا    |    مرسوم لإجراء الانتخابات التشريعية لملء المقعد الشاغر لمناطق حلب عن القطاع /أ/    |    الجيش يوقع 74 قتيلا ومصابا بين صفوف “النصرة” بحي النازحين وكوم الرمان في درعا    |    تنظيم “داعش” يقطع المياه مجددا بشكل كامل عن مدينة حلب    |    زاخاروفا: الجيش السوري بالتعاون مع القوات الفضائية الروسية يواصل محاربة داعش    |    البدء بتفريغ حمولة باخرة نفط محملة بمليون برميل من النفط الخام تمهيدا لتكريرها    |    الجيش يسيطر على معمل حيان ومحطة جحار وعدد من التلال في الريف الغربي لتدمر    |    الحكومة السورية تؤكد استعدادها لمبادلة مسجونين لديها بمختطفين لدى الإرهابيين    |    الجيش يقضي على مجموعة كاملة من إرهابيي تنظيم “داعش” في دير الزور    |    ارتقاء شهيدين وإصابة 9 جراء اعتداء إرهابيي “جبهة النصرة” على أحياء سكنية في درعا
آخر الأخبار
الأخبار الهامة

في إطار المصالحات .. تسوية أوضاع مئات المطلوبين في قرى وادي بردى




تمت اليوم تسوية أوضاع مئات الأشخاص في قرى وادي بردى في إطار المصالحات الوطنية والاستفادة من مرسوم العفو رقم 15 لعام 2016.

 

وذكر مسؤول ومنسق المصالحة في منطقة وادي بردى علي محمد يوسف : “إن عدد الذين تمت تسوية أوضاعهم اليوم بلغ نحو 500 شخص بينهم 60 مسلحا وعدد من المتخلفين والفارين والمطلوبين والمستفيدين من مرسوم العفو” مبينا أن “العدد مرشح للزيادة نتيجة رغبة الأهالي في المنطقة إنهاء جميع المظاهر المسلحة في منطقتهم”.

 

ولفت يوسف إلى أن “منطقة وادي بردى ستكون خلال فترة قريبة جدا خالية من السلاح والمسلحين لتعود مؤسسات الدولة الى عملها وتأهيل البنى التحتية ودخول ورشات الصيانة لإصلاح الأضرار التي لحقت بعين الفيجة”.

 

وأشار يوسف إلى أنه “نتيجة لرغبة الأهالي ومطالبتهم الدولة تخليصهم من الإرهاب التكفيري جرت عملية عسكرية كان من نتائجها الضغط على المسلحين للقبول بالمصالحة وتسوية اوضاع من يرغب منهم وإخراج الرافضين للتسوية من المنطقة الذين هم بالأساس من خارجها”.

 

وأكد يوسف “أن ما نراه اليوم من توافد المئات من أهالي وادي بردى يعبر عن محبة أهالي وأبناء المنطقة لوطنهم ورفضهم الإرهاب التكفيري ودحره ليعود لأمن والاستقرار إلى المنطقة بشكل كامل”.

 

وخرج في الأول من الشهر الجاري مئات المدنيين من قرى وادى بردى باتجاه منطقة الروضة بريف دمشق هربا من جرائم التنظيمات الإرهابية التكفيرية التي ترتكب الجرائم والمجازر بحق الأهالي في المنطقة.

24:36
2017-01-11