الجيش يقضي على 22 من إرهابيي تنظيم جبهة النصرة غرب منطقة خناصر بريف حلب    |    إحباط عملية إرهابية بسيارة مفخخة على طريق المتحلق الجنوبي على أطراف دمشق    |    وفد الجمهورية العربية السورية يعقد جلسة محادثات ثانية مع دي ميستورا بإطار جنيف 8    |    الجيش يقضي على آخر تجمعات إرهابيي “جبهة النصرة” في تل المقتول الشرقي بريف دمشق    |    وصول وفد الجمهورية العربية السورية إلى مقر الأمم المتحدة بجنيف    |    الجيش يوقع 17 قتيلا ومصابا بين إرهابيي جبهة النصرةفي مغر المير بريف دمشق    |    الدفاع الروسية: أول نتيجة لـ “التحالف الدولي” تمثلت بتدمير الرقة    |    الجيش يتابع عملياته ضد تنظيم جبهة النصرة بريف دمشق الجنوبي الغربي    |    سامر كابرو ينشر الفرح في المحافظات السورية    |    لافروف: تم القضاء على تنظيم داعش الإرهابي في سورية بشكل نهائي    |    وفد الجمهورية العربية السورية إلى جنيف الأحد القادم للمشاركة في الجولة الثامنة    |    التنظيمات الإرهابية تهاجم عددا من المدارس بريف درعا الغربي وتختطف 10 مديرين    |    الملتقى السوري الصيني يركز على تعزيز العلاقات الاقتصادية والتبادل التجاري    |    سورية تدين بأشد العبارات عزم إدارة ترامب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة    |    المفتي حسون : انتصرنا على الإرهاب وسنبدأ المعركة الفكرية والثقافية والروحية
آخر الأخبار
الأخبار الهامة

في إطار المصالحات .. تسوية أوضاع مئات المطلوبين في قرى وادي بردى




تمت اليوم تسوية أوضاع مئات الأشخاص في قرى وادي بردى في إطار المصالحات الوطنية والاستفادة من مرسوم العفو رقم 15 لعام 2016.

 

وذكر مسؤول ومنسق المصالحة في منطقة وادي بردى علي محمد يوسف : “إن عدد الذين تمت تسوية أوضاعهم اليوم بلغ نحو 500 شخص بينهم 60 مسلحا وعدد من المتخلفين والفارين والمطلوبين والمستفيدين من مرسوم العفو” مبينا أن “العدد مرشح للزيادة نتيجة رغبة الأهالي في المنطقة إنهاء جميع المظاهر المسلحة في منطقتهم”.

 

ولفت يوسف إلى أن “منطقة وادي بردى ستكون خلال فترة قريبة جدا خالية من السلاح والمسلحين لتعود مؤسسات الدولة الى عملها وتأهيل البنى التحتية ودخول ورشات الصيانة لإصلاح الأضرار التي لحقت بعين الفيجة”.

 

وأشار يوسف إلى أنه “نتيجة لرغبة الأهالي ومطالبتهم الدولة تخليصهم من الإرهاب التكفيري جرت عملية عسكرية كان من نتائجها الضغط على المسلحين للقبول بالمصالحة وتسوية اوضاع من يرغب منهم وإخراج الرافضين للتسوية من المنطقة الذين هم بالأساس من خارجها”.

 

وأكد يوسف “أن ما نراه اليوم من توافد المئات من أهالي وادي بردى يعبر عن محبة أهالي وأبناء المنطقة لوطنهم ورفضهم الإرهاب التكفيري ودحره ليعود لأمن والاستقرار إلى المنطقة بشكل كامل”.

 

وخرج في الأول من الشهر الجاري مئات المدنيين من قرى وادى بردى باتجاه منطقة الروضة بريف دمشق هربا من جرائم التنظيمات الإرهابية التكفيرية التي ترتكب الجرائم والمجازر بحق الأهالي في المنطقة.

24:36
2017-01-11