الجيش يقضي على عدد من الإرهابيين في منطقة المعامل شمال حي جوبر ويدك خطوط إمدادهم    |    مواجهة أوزبكستان بوابة العبور نحو المنافسة على إحدى بطاقات التأهل لمونديال روسيا    |    لافروف: تصعيد الأعمال الإرهابية في سورية يهدف إلى تقويض محادثات جنيف    |    مقتل أكثر من 157 إرهابيا خلال عمليات الجيش العربي السوري شمال جوبر    |    الرئيس الأسد يستقبل وفد نواب الجبهة الشعبية للاحزاب الوطنية التونسية    |    الجيش العربي السوري يحبط هجوماً لإرهابيي “النصرة” على نقاط عسكرية في حي جوبر    |    الحرارة حول معدلاتها وفرصة ضعيفة لهطل زخات من المطر فوق مناطق متفرقة    |    كيف يفسر العسكر الإسرائيليون الرد السوري على الغارة الأخيرة؟    |    الجيش يدمر آلية مزودة برشاش وعربتين إحداهما مفخخة لإرهابيي “داعش” في دير الزور    |    وسائط دفاعنا الجوي تتصدى لـ 4 طائرات للعدو الإسرائيلي اخترقت مجالنا الجوي    |    الجيش يحكم السيطرة على سلسلة جبال المزار ويستعيد مستودعات النقل بريف تدمر الشرقي    |    تفجيران إرهابيان في مبنى القصر العدلي القديم وأحد المطاعم في منطقة الربوة بدمشق    |    الجيش يسيطر على وادي أحمر شرق تدمر و يحبط هجوما ل "داعش" بريف حلب    |    الجيش يحبط هجومين لإرهابيي “داعش” على مطار دير الزور    |    ضبط شبكة أنفاق في حرستا وقتل أكثر من 18 من إرهابيي “النصرة” في ريفي حماة وإدلب
آخر الأخبار
الأخبار الهامة

في إطار المصالحات .. تسوية أوضاع مئات المطلوبين في قرى وادي بردى




تمت اليوم تسوية أوضاع مئات الأشخاص في قرى وادي بردى في إطار المصالحات الوطنية والاستفادة من مرسوم العفو رقم 15 لعام 2016.

 

وذكر مسؤول ومنسق المصالحة في منطقة وادي بردى علي محمد يوسف : “إن عدد الذين تمت تسوية أوضاعهم اليوم بلغ نحو 500 شخص بينهم 60 مسلحا وعدد من المتخلفين والفارين والمطلوبين والمستفيدين من مرسوم العفو” مبينا أن “العدد مرشح للزيادة نتيجة رغبة الأهالي في المنطقة إنهاء جميع المظاهر المسلحة في منطقتهم”.

 

ولفت يوسف إلى أن “منطقة وادي بردى ستكون خلال فترة قريبة جدا خالية من السلاح والمسلحين لتعود مؤسسات الدولة الى عملها وتأهيل البنى التحتية ودخول ورشات الصيانة لإصلاح الأضرار التي لحقت بعين الفيجة”.

 

وأشار يوسف إلى أنه “نتيجة لرغبة الأهالي ومطالبتهم الدولة تخليصهم من الإرهاب التكفيري جرت عملية عسكرية كان من نتائجها الضغط على المسلحين للقبول بالمصالحة وتسوية اوضاع من يرغب منهم وإخراج الرافضين للتسوية من المنطقة الذين هم بالأساس من خارجها”.

 

وأكد يوسف “أن ما نراه اليوم من توافد المئات من أهالي وادي بردى يعبر عن محبة أهالي وأبناء المنطقة لوطنهم ورفضهم الإرهاب التكفيري ودحره ليعود لأمن والاستقرار إلى المنطقة بشكل كامل”.

 

وخرج في الأول من الشهر الجاري مئات المدنيين من قرى وادى بردى باتجاه منطقة الروضة بريف دمشق هربا من جرائم التنظيمات الإرهابية التكفيرية التي ترتكب الجرائم والمجازر بحق الأهالي في المنطقة.

24:36
2017-01-11