الجيش يقضي على مجموعات من إرهابيي “داعش” و “النصرة” في ريفي حماة ودير الزور ”    |    الجيش يعيد الأمن والاستقرار إلى قرية البغيلية بريف حمص الشرقي    |    المقاومة اللبنانية تحرز مزيداً من التقدم ضد التنظيمات الإرهابية في جررد عرسال    |    ضبط شاحنة محملة بأسلحة وذخائر كانت متجهة إلى إرهابيي “النصرة” في القلمون الغربي    |    الجيش يدمر معسكر تدريب ل“داعش” والأهالي يدمرون 3 من آلياته في دير الزور    |    الجيش مدعوم بالطيران الحربي يدمر مدفعا لـ “داعش” على محور مدينة دير الزور    |    مجلس الشعب يصدر قرارا بإعفاء الدكتورة عباس من منصبها رئيسا للمجلس    |    السوري تمام حوا الفائز ببرونزية الأولمبياد العالمي للكيمياء    |    الجهات المختصة تفجر سيارة مفخخة يقودها انتحاري على طريق حمص طرطوس    |    الجيش يدمر تحصينات وعتادا لتنظيم “داعش” ويقضي على عدد من إرهابييه في دير الزور    |    الأسد: الفساد في سوريا يتغلغل من خلال الثغرات في القوانين    |    الطيران الحربي يكبد “داعش” خسائر ويدمر له تحصينات في دير الزور وأرياف حماة وحمص    |    النفط السوري يعود بسرعة لدمشق    |    جلسة محادثات جديدة بين وفد الجمهورية العربية السورية ودي ميستورا في جنيف    |    اليوم الثالث للجولة السابعة من الحوار السوري السوري في جنيف
آخر الأخبار
الأخبار الهامة

في إطار المصالحات .. تسوية أوضاع مئات المطلوبين في قرى وادي بردى




تمت اليوم تسوية أوضاع مئات الأشخاص في قرى وادي بردى في إطار المصالحات الوطنية والاستفادة من مرسوم العفو رقم 15 لعام 2016.

 

وذكر مسؤول ومنسق المصالحة في منطقة وادي بردى علي محمد يوسف : “إن عدد الذين تمت تسوية أوضاعهم اليوم بلغ نحو 500 شخص بينهم 60 مسلحا وعدد من المتخلفين والفارين والمطلوبين والمستفيدين من مرسوم العفو” مبينا أن “العدد مرشح للزيادة نتيجة رغبة الأهالي في المنطقة إنهاء جميع المظاهر المسلحة في منطقتهم”.

 

ولفت يوسف إلى أن “منطقة وادي بردى ستكون خلال فترة قريبة جدا خالية من السلاح والمسلحين لتعود مؤسسات الدولة الى عملها وتأهيل البنى التحتية ودخول ورشات الصيانة لإصلاح الأضرار التي لحقت بعين الفيجة”.

 

وأشار يوسف إلى أنه “نتيجة لرغبة الأهالي ومطالبتهم الدولة تخليصهم من الإرهاب التكفيري جرت عملية عسكرية كان من نتائجها الضغط على المسلحين للقبول بالمصالحة وتسوية اوضاع من يرغب منهم وإخراج الرافضين للتسوية من المنطقة الذين هم بالأساس من خارجها”.

 

وأكد يوسف “أن ما نراه اليوم من توافد المئات من أهالي وادي بردى يعبر عن محبة أهالي وأبناء المنطقة لوطنهم ورفضهم الإرهاب التكفيري ودحره ليعود لأمن والاستقرار إلى المنطقة بشكل كامل”.

 

وخرج في الأول من الشهر الجاري مئات المدنيين من قرى وادى بردى باتجاه منطقة الروضة بريف دمشق هربا من جرائم التنظيمات الإرهابية التكفيرية التي ترتكب الجرائم والمجازر بحق الأهالي في المنطقة.

24:36
2017-01-11