الدفاع الروسية تنفي استهداف طائراتها مناطق مأهولة في إدلب    |    الرئيس الأسد يستقبل اللواء محمد باقري رئيس أركان الجيش الإيراني والوفد المرافق    |    تفاعل لافت مع الأوركسترا السمفونية السورية في الجزائر    |    الجعفري: الدعم والحماية التي تقدمها بعض الدول “لإسرائيل” جعلها تتغطرس    |    لعماد أيوب في مؤتمر صحفي مع نظيره الإيراني: المشروع الإرهابي التكفيري إلى زوال    |    انهيارات متسارعة للإرهابيين.. الجيش يحكم السيطرة على قرى عدة بريف حماة وديرالزور    |    لجيش يضبط أسلحة إسرائيلية في المناطق المحررة من (داعش) في جب الجراح وريف سلمية    |    الجيش يستعيد السيطرة على بلدة الحسينية شمال مدينة دير الزور    |    سلاح الجو في الجيش يدمر تجمعات وتحصينات لتنظيم “داعش” الإرهابي في ريف دير الزور    |    سورية وإيران تبحثان التعاون الإعلامي.. ترجمان: إيجاد وسائل لدعم الإنتاج الدرامي    |    الجيش يسيطر على 8 آلاف كم مربع في ريف دمشق الجنوبي الشرقي    |    القائم الأيسر يحرم منتخب سورية من تجاوز نظيره الأسترالي    |    الدفاع الروسية: رصدنا محاولات لنقل إرهابيين من تنظيم “داعش” بينهم جنسيات أجنبية    |    نسور قاسيون يواجهون أستراليا بحثا عن الاقتراب من تحقيق حلم طال انتظاره    |    الرئيس الأسد يستقبل وفداً رسمياً إيرانياً برئاسة علاء الدين بروجردي
آخر الأخبار
الأخبار الهامة

في إطار المصالحات .. تسوية أوضاع مئات المطلوبين في قرى وادي بردى




تمت اليوم تسوية أوضاع مئات الأشخاص في قرى وادي بردى في إطار المصالحات الوطنية والاستفادة من مرسوم العفو رقم 15 لعام 2016.

 

وذكر مسؤول ومنسق المصالحة في منطقة وادي بردى علي محمد يوسف : “إن عدد الذين تمت تسوية أوضاعهم اليوم بلغ نحو 500 شخص بينهم 60 مسلحا وعدد من المتخلفين والفارين والمطلوبين والمستفيدين من مرسوم العفو” مبينا أن “العدد مرشح للزيادة نتيجة رغبة الأهالي في المنطقة إنهاء جميع المظاهر المسلحة في منطقتهم”.

 

ولفت يوسف إلى أن “منطقة وادي بردى ستكون خلال فترة قريبة جدا خالية من السلاح والمسلحين لتعود مؤسسات الدولة الى عملها وتأهيل البنى التحتية ودخول ورشات الصيانة لإصلاح الأضرار التي لحقت بعين الفيجة”.

 

وأشار يوسف إلى أنه “نتيجة لرغبة الأهالي ومطالبتهم الدولة تخليصهم من الإرهاب التكفيري جرت عملية عسكرية كان من نتائجها الضغط على المسلحين للقبول بالمصالحة وتسوية اوضاع من يرغب منهم وإخراج الرافضين للتسوية من المنطقة الذين هم بالأساس من خارجها”.

 

وأكد يوسف “أن ما نراه اليوم من توافد المئات من أهالي وادي بردى يعبر عن محبة أهالي وأبناء المنطقة لوطنهم ورفضهم الإرهاب التكفيري ودحره ليعود لأمن والاستقرار إلى المنطقة بشكل كامل”.

 

وخرج في الأول من الشهر الجاري مئات المدنيين من قرى وادى بردى باتجاه منطقة الروضة بريف دمشق هربا من جرائم التنظيمات الإرهابية التكفيرية التي ترتكب الجرائم والمجازر بحق الأهالي في المنطقة.

24:36
2017-01-11