المجموعات المسلحة تجدد خرقها لمذكرة مناطق تخفيف التوتر وتستهدف محطة محردة    |    الجيش يسيطرعلى منطقة الباردة وجبل زقاقية خليل في منطقة القريتين    |    الجيش العربي السوري يستعيد السيطرة على مطار الجراح وقرى بريف حلب الشرقي    |    ميدالية وخمس شهادات تقدير لسورية في الأولمبياد الآسيوي للرياضيات    |    الجيش يحكم سيطرته على عدد من المواقع والجبال والتلول في ريف حمص الشرقي    |    دورية أمنية تشتبه بإحدى السيارات وتطلق النار عليها قبل وصولها إلى حي الزهراء    |    استشهاد شخصين وإصابة آخرين في تفجير إرهابي قرب دوار باب تدمر في مدينة حمص    |    الجيش يستهدف أوكاراً وتحصينات ل“داعش” ويقضي على عدد منهم في دير الزور ومحيطها    |    الجيش يدمر تجمعات وتحصينات لتنظيم “داعش” الإرهابي في مدينة دير الزور ومحيطها    |    الجيش بإسناد جوي يقضي على أكثر من 20 إرهابيا من تنظيم “داعش” في محيط دير الزور    |    محادثات بين وفد الجمهورية العربية السورية ودي ميستورا في جنيف الساعة الرابعة    |    محادثات بين وفد الجمهورية العربية السورية ودي ميستورا في جنيف الساعة الرابعة    |    بوتين: روسيا مستعدة لزيادة التعاون مع الشركاء في محاربة قوى الإرهاب    |    المهندس خميس يفتتح فعاليات مهرجان “منتجات مشاريع النساء الريفيات” بمدينة الجلاء    |    ادعاءات الإدارة الأميركية حول ما سمته “محرقة في سجن صيدنايا” رواية هوليوودية
آخر الأخبار
الأخبار الهامة

في إطار المصالحات .. تسوية أوضاع مئات المطلوبين في قرى وادي بردى




تمت اليوم تسوية أوضاع مئات الأشخاص في قرى وادي بردى في إطار المصالحات الوطنية والاستفادة من مرسوم العفو رقم 15 لعام 2016.

 

وذكر مسؤول ومنسق المصالحة في منطقة وادي بردى علي محمد يوسف : “إن عدد الذين تمت تسوية أوضاعهم اليوم بلغ نحو 500 شخص بينهم 60 مسلحا وعدد من المتخلفين والفارين والمطلوبين والمستفيدين من مرسوم العفو” مبينا أن “العدد مرشح للزيادة نتيجة رغبة الأهالي في المنطقة إنهاء جميع المظاهر المسلحة في منطقتهم”.

 

ولفت يوسف إلى أن “منطقة وادي بردى ستكون خلال فترة قريبة جدا خالية من السلاح والمسلحين لتعود مؤسسات الدولة الى عملها وتأهيل البنى التحتية ودخول ورشات الصيانة لإصلاح الأضرار التي لحقت بعين الفيجة”.

 

وأشار يوسف إلى أنه “نتيجة لرغبة الأهالي ومطالبتهم الدولة تخليصهم من الإرهاب التكفيري جرت عملية عسكرية كان من نتائجها الضغط على المسلحين للقبول بالمصالحة وتسوية اوضاع من يرغب منهم وإخراج الرافضين للتسوية من المنطقة الذين هم بالأساس من خارجها”.

 

وأكد يوسف “أن ما نراه اليوم من توافد المئات من أهالي وادي بردى يعبر عن محبة أهالي وأبناء المنطقة لوطنهم ورفضهم الإرهاب التكفيري ودحره ليعود لأمن والاستقرار إلى المنطقة بشكل كامل”.

 

وخرج في الأول من الشهر الجاري مئات المدنيين من قرى وادى بردى باتجاه منطقة الروضة بريف دمشق هربا من جرائم التنظيمات الإرهابية التكفيرية التي ترتكب الجرائم والمجازر بحق الأهالي في المنطقة.

24:36
2017-01-11